موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات
هاني زاده لـ "الوقت"؛

هاني زاده للوقت: التيارات الداخلية الفلسطينية وصلت إلى نقطة تشكل جبهة موحدة في الداخل ولم تعد تنتظر الدعم الخارجي

الثلاثاء 5 جمادي الثاني 1442
هاني زاده للوقت: التيارات الداخلية الفلسطينية وصلت إلى نقطة تشكل جبهة موحدة في الداخل ولم تعد تنتظر الدعم الخارجي

الوقت- وفقاً لاعلان محمود عباس، ستجرى انتخابات جديدة في فلسطين في الأشهر القليلة المقبلة. ووفقاً للمرسوم الرئاسي للسلطة الفلسطينية، ستجرى ثلاث جولات من الانتخابات النيابية في 22 مايو والانتخابات الرئاسية في 31 يوليو وإذا لم يتم انتقال انتخابات المجلس التشريعي إلى الجولة الثانية، ستجرى انتخابات مجلس الأمة في 31 أغسطس. والآن يواجه هذا القرار، الذي يبدو أنه نتيجة اتفاق بين حماس وفتح، جدلًا حول أسبابه وأبعاده وإمكانية تنفيذه. ومن أجل متابعة هذه القضايا أجرى موقع "الوقت" التحليلي مقابلة مع حسن هاني زاده الخبير في الشؤون الفلسطينية.

يعتقد حسن هاني زاده، الخبير في الشأن الفلسطيني فيما يتعلق بأبعاد وسياق الاتفاق بين حماس وفتح على إجراء انتخابات جديدة، أن هذه الأوامر وطلب عباس تستند إلى ثلاث حقائق سياسية وميدانية. حيث يتعلق المستوى الأول بنهاية إدارة دونالد ترامب ووصول جو بايدن إلى السلطة. وقف ترامب في السابق إلى جانب الكيان الصهيوني بكل امكاناته وضغط كثيرا على السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني. على سبيل المثال، يمكن الاشارة الى أفعاله في تعريف القدس كعاصمة أبدية للكيان الصهيوني، وصفقة القرن وحصار غزة، لكن تغيير الرئيس في البيت الأبيض، أدى إلى تغييرات في المعادلة السياسية لفلسطين.

وأضاف: "على المستوى الثاني، يمكن أن نذكر الانتخابات النيابية الجديدة المبكرة للكيان الصهيوني والمقرر إجراؤها للدورة الرابعة خلال العامين الماضيين. في هذه الانتخابات، سنرى على الأرجح تغييرا في هيكل السلطة ونهاية عمل نتنياهو. وعلى المستوى الثالث، لا بد من التركيز على عملية "المصالحة الوطنية" في فلسطين. وبالنظر إلى تعرض حماس والجهاد الإسلامي لضغوط كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية، يبدو أنهما سيتمكنان من الفوز بأغلبية مقاعد مجلس الأمة الفلسطيني في الانتخابات المقبلة. ويبدو أن هذه ستكون آخر انتخابات سيجريها محمود عباس، ومن المحتمل أن نرى تغييرات كبيرة في هيكل سياسة السلطة الفلسطينية".

وقال الخبير في الشؤون الإقليمية حول تاثير اتفاق حماس وفتح على التحولات السياسية في فلسطين: "في كل مرة تدخل حركتا فتح وحماس في مشروع للمصالحة الوطنية، نشهد تشكيل تكتل قوي ضد الكيان الصهيوني، وأضاف انه في ظل الوضع الراهن، يعتقد الشعب الفلسطيني أنه فقد مكانته السياسية وهيبته، وأن دولًا مثل الإمارات والبحرين والمغرب والسودان قامت بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني، وحتى السعودية دخلت سراً في هذه العملية. لذلك، يبدو أن اعتماد الشعب الفلسطيني انعطف على الداخل فقط، ولن يعلق الشعب والحركات الفلسطينية أي أمل على هذه الأنظمة العربية الرجعية. وبالتالي يبدو الآن أن التيارات الداخلية الفلسطينية وصلت إلى نقطة تشكل فيها جبهة موحدة في الداخل ولم تعد تنتظر الدعم الخارجي. وهذا يمكن ان يكون فعالا جدا في تقوية جبهة المقاومة ضد الكيان الصهيوني ".

وفي تقييمه لدور السعودية في مستقبل التطورات الفلسطينية، يعتقد هاني زاده أن النظام السعودي وقادته فقدوا مكانتهم بين الشعب الفلسطيني والتيارات السياسية بسبب علاقاتهم السرية مع الكيان الصهيوني، والآن فان ما يحدث في فلسطين يتجاوز إرادة كل الدول العربية حيث يبدو الآن أن السعودية وغيرها من الأنظمة العربية الرجعية لن يكون لها دور في المعادلة السياسية الفلسطينية في المستقبل.

وقال الخبير في الشأن الفلسطيني في ختام تصريحاته حول إمكانية تطبيق الاتفاق بين حماس وفتح فيما يتعلق باجراء الانتخابات "إذا أجريت انتخابات، يبدو أن القوة ستتدفق تدريجياً إلى حماس ويبدو أن حماس ستفوز بمقاعد أكثر في البرلمان المقبل، لأن التراجع الكبير لفلسطين بسبب خيانة الأنظمة العربية، سيصبح دور حماس في بناء جبهة قوية ضد أعمال تل أبيب أكثر بروزا الآن".

كلمات مفتاحية :

فلسطين انتخابات الكيان الصهيوني

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية