موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
أخبار

فتوى سودانية ضد التطبيع وسط الضغوط الأميركية

الإثنين 2 ربيع الاول 1442
فتوى سودانية ضد التطبيع وسط الضغوط الأميركية

الوقت - أفتى مجمع الفقه الإسلامي في السودان بعدم جواز التطبيع مع الكيان الاسرائيلي في كل المجالات.

مجمع الفقه الإسلامي في السودان هو (هيئة حكومية تضم عددا من علماء المسلمين من المذاهب كافة، يعينهم رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك)، وقد أصدر بيانا أمس الاربعاء نشره على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، جاء فيه “إن أعضاء مجمع الفقه الإسلامي أفتوا بالاجماع بعدم جواز التطبيع مع الكيان الاسرائيلي في كل المجالات”.

وبذلك فقد انضم مجمع الفقه الإسلامي في السودان الى قائمة تيار الرفض للتوجهات الحكومية نحو التطبيع مع الكيان الاسرائيلي، حيث جاءت الفتوى السودانية وسط ضغوط تمارسها الإدارة الأميركية على الخرطوم من أجل انضمام السودان إلى اتفاقيات التطبيع مقابل حذف اسم الخرطوم من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، كما جاءت غداة سعي رئيس المجلس الانتقالي عبد الفتاح البرهان الذي سعى منذ فبراير/ شباط الماضي، إلى المضي قدما في خطوات التطبيع مع الكيان الاسرائيلي، بعد لقائه برئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وذلك بدفع من الولايات المتحدة والإمارات، بينما تتحفظ الحكومة المدنية برئاسة عبد الله حمدوك على خطوة البرهان، وتجد معارضة شبه كلية من تحالف الحرية والتغيير الحاكم.

لم تقصر محاولات التطبيع مع الكيان الاسرائيلي على البرهان فقد زعم نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي” زعم في مخاطبة جماهيرية، بأن عدداً من مشايخ الدين الإسلامي قد أجازوا لهم التطبيع مع “إسرائيل”، فجاء رد مجمع الفقه الاسلامي صاعقت حارقا لكل امنيات المطبعين الذين اغرتهم الامارات او ارهبتهم سياسة البيت الابيض.

كما ذكر أبو القاسم إمام “رئيس حركة تحرير السودان الثورة الثانية”، أن تفويت عرض التطبيع الاميركي يعني بقاء البلاد في عزلتها الدولية والسياسية والاقتصادية، وطالب مجلس الأمن والدفاع بعقد اجتماع طارئ لإجازة العرض الأميركي.

ومنذ اللقاء الذي عبد الفتاح البرهان برئيس بـ”نتنياهو” في فبراير/شباط الماضي، في مدينة عنتيبي الأوغندية، انقسمت الأحزاب السودانية والرأي العام بنسبة ما، حول موضوع التطبيع، لا سيما داخل تحالف “الحرية والتغيير”، إذ تتبنى 5 أحزاب رئيسة داخل التحالف موقفاً رافضاً للتطبيع، من حيث المبدأ أولاً، وهي “الأمة القومي” و”الشيوعي” و”البعث العربي الاشتراكي” و”الناصري” و”البعث السوداني”. كما ترفض هذه الأحزاب تدخّل عسكر السلطة الانتقالية، وتغولهم على واحد من مواضيع السياسة الخارجية، التي هي من صميم مهام واختصاصات السلطة التنفيذية، مُمثلة في مجلس الوزراء المدني. وترى بعض الأحزاب أن فكرة التطبيع مجرد محاولة لتقوية المكون العسكري على حساب المكون المدني.

في موازاة ذلك، عقدت ثلاثة أحزاب سودانية، هي حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل، وحركة تحرير السودان الثورة الثانية، وجبهة الشرق، مؤتمراً صحافياً أعلنت فيه تأييدها لمسار التطبيع مع “إسرائيل” والقبول بالعرض الأميركي، الذي يتضمن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، اذافة الى مزاعم مساندة أميركا للسودان بإعفائه من ديونه في نادي باريس، وتقديم معونات مالية واستثمارية وإنسانية، مقابل الانضمام إلى اتفاقية التسوية المذلة بين الإمارات والبحرين من جهة، والكيان الإسرائيلي من جهة أخرى.

لم تكن الفتوى الدينية لمجمع الفقه الإسلامي بعدم جواز التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، وليدة اليوم فهي ثمرة امتداد عريض للرفض الشعبي الواسع الذي لم يقتصر على السودان فحسب بل امتد سلطانه في كافة الساحات العربية والاسلامية الرافضة للتطبيع ومنها ساحة السودان الذي لايختلف شكلا ومضمونا عن حاله عند كافة شعوب الدول العربية والاسلامية الرافضة أساسا للوجود غير الشرعي للغدة السرطانية “اسرائيل”.

تجلى الرفض السوداني الشعبي والسياسي المعارض “جملة وتفصيلا وبكافة اشكاله” للتطبيع مع هذا الكيان اللقيط، تجلّى في الايام الاخيرة، برفض واسع قاطع للتطبيع مع تصاعد كافة المواقف الرافضة للاحتلال الإسرائيلي وكان اخرها رفض 5 أحزاب رئيسة داخل تحالف الحرية والتغيير للتطبيع، اضف الى ذلك تأكيد رئيس الوزراء حمدوك في وقت سابق، أنّ التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي يحمل إشكالات متعددة ويحتاج نقاشا مجتمعيا عميقا.

وفيما قال زعيم الحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب، إن واحدة من شيم الشعب السوداني هي وقوفه ضد ظلم وقهر الشعوب الأخرى بشكل عام، ويتضامن معها ويعمل على أساس أن ذلك القهر ضده هو أيضاً. وبين أن محاولات التطبيع الأخيرة كشفت عن سلب الإرادة السياسية، وفرض الإملاءات على البلاد، مفنداً الاعتقاد لدى البعض بأن حل المشاكل السودانية يأتي بالتطبيع مع “إسرائيل”، أو الحل لها في الخارج عموماً، مؤكداً أن المخرج من كل الأزمات موجود في الداخل، وعبر الشعب السوداني، شدد زعيم حزب الامة القومي، الصادق المهدي، على ان الكيان الصهيوني هو كيان مغتصب يجب محاربته وعدم التطبيع معه.

كلمات مفتاحية :

الإسلام السودان الفقه تطبيع هيئة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!