موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

السعودية والتطبيع؛ قاب قوسين أو أدنى

الخميس 15 محرم 1442
السعودية والتطبيع؛ قاب قوسين أو أدنى

الوقت- رياح التطبيع المسمومة تجتاح منطقة الشرق الأوسط وخاصة المنطقة الصحراوية فيها لتحمل رياحاً صحراويّة اجتاحت أبراج الإمارات وكذلك أجواء السعودية الجوية، ولا تزال شعوب المنطقة مذهولة مما يحصل، وكأن ما يحصل "حلم" لا يمكننا الاستيقاظ منه، فقد سمحت الامارات للاسرائيليين باختراق المنطقة العربية مجددا في اوج معاناة الفلسطينيين وما يؤلم اكثر أن جميع الصحف الاسرائيلية تتحدث ان تطبيع اسرائيل مع الامارات جاء بمباركة ودعم سعودي خلف الكواليس ولم تنفِ السعودية الأمر إطلاقاً، بل على العكس فتحت أجواءها بشكل رسمي للطائرات من وإلى "الكيان الاسرائيلي و الامارات"، كما استقبل قبل يومين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عرّاب صفقات التطبيع مستشار وصهر الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، جاريد كوشنر.

لقاء كوشنر مع ابن سلمان يحمل الكثير من الدلالات والرسائل، في هذا التوقيت بالتحديد والذي يترافق مع إعلان التطبيع الإسرائيلي - الإماراتي واقتراب موعد الانتخابات الأمريكية وكذلك عدم ثبات ابن سلمان في الحكم وإمكانية عزله في ظلّ الغضب الكبير ضدّه من قبل الأسرة الحاكمة، وما يسعفه في هذا الوقت هو الدعم المفرط الذي يقدّمه الرئيس الأمريكي له، ولكن هل يمكن أن يكون هذا الدعم مجانيّاً ودون مقابل؟.

 شهد الثلاثاء إحدى جولات كوشنر المكوكية في منطقة الخليج الفارسي والشرق الأوسط، حيث زار السعودية بعد أن كان في الأردن و"إسرائيل" والامارات في إطار جولته التي تهدف لجلب أكبر دعم ممكن لصفقة القرن ودعم تطبيع الإمارات والسعودية، وتفيد التقارير الأمريكيّة بأن كوشنر يهدف في المقام الأول إلى إقناع الزعماء العرب بالمشاركة في حفل سيحتضنه البيت الأبيض في تشرين الأول المقبل، بمناسبة اكتمال التطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت: إنّ جاريد كوشنر يسعى لإقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للمشاركة في مراسم توقيع اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي في واشنطن.

وحسب الصحيفة، فإنه توجد خلافات داخل العائلة المالكة في السعودية حول العلاقات مع إسرائيل، وأن الملك سلمان يعارض تطبيع العلاقات مع إسرائيل، فيما يظهر ابنه وولي عهده انفتاحا على إسرائيل وإقامة علاقات معها؛ لكنه لم يتخذ حتى الحين قراراً في هذا الصدد.

ويحذّره في ذات الوقت من خطورة فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية حيث سيجري مفاوضات مع إيران ما يقلّص مكانة السعودية في واشنطن.

ونقلت "سي إن إن" عن دبلوماسيين وأعضاء بالكونغرس أن صهر الرئيس يغازل عدة قادة عرب من أجل دفعهم للالتزام بحضور الحفل، وأن هذا الهدف جزء من أجندة مهمّته في المنطقة، وأوضحت مصادر رسميّة أن بين المعنيين زعماء مصر والأردن والبحرين وعُمان، وأضافت إن بعض هذه البلدان تدرس إمكانيّة حضور الحفل ومن سيمثلها فيه.

وطبقاً لمسؤولين أمريكيين وأجانب، فإنّ صهر الرئيس سيخاطب عدّة زعماء عرب بأن إنشاء تحالف ضد إيران هو أفضل رهان لهم، وإن هذا التحالف سيكون بمثابة "بوليصة تأمين فعّالة" في حال تمكّن المرشّح الديمقراطي جو بايدن من الفوز بالانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة المقرّرة في تشرين الثاني المقبل.

لا يوجد في جعبة ترامب وصهره أسلوب أو طريقة لتشويق الدول الخليجية سوى معاداة إيران وإشعال النار تحت مصطلح "ايرانفوبيا" في محاولة لحشد هذه الدول ضدّ جارتهم المسلمة التي تدافع ليل نهار عن الأمة الاسلامية وتدعم القضية الفلسطينية بالأفعال وليس في الأقوال، وإذا دقّقتم في جميع تصريحات المسؤولين الإماراتيين والسعوديين تجدونهم يقولون أنهم يدعمون القضية الفلسطينية ولن يتخلّوا عنها، وأنّ هذا التطبيع مع العدو هو لخدمتهم، كيف ذلك؟، وفي الأمس جميعنا شاهدنا كيف وضع جندي إسرائيليّ ركبته على رأس مسنّ فلسطيني حتى خرج الدّم من جبينه، دون أن يهزّ لهؤلاء الزعماء شعرة، عن أي دعم لفلسطين يتحدّثون والفلسطينيون لا يحصلون على أدنى حقوقهم، حتى أن الضمّ الاسرائيلي لن يتوقّف وهذا ما قاله نتنياهو علانية، والذي يفاخر بهذه الصفقات المجانيّة التي تبرمها اسرائيل مع الإمارات وغيرها من الدول.

ذهاب كوشنر إلى السعودية ليس بريئاً وهناك صفقات تمّ عقدها في الكواليس، ستظهر تباعاً وفي الحقيقة ظهر توجّه السعوديّة العلني الداعم لإسرائيل وخطوة الإمارات والمعادية لفلسطين، فما إن تحرّك كوشنر وأنهى اجتماعه مع ابن سلمان حتى غازله الأخير وفتح أجواء المملكة رسميّاً للطائرات الإسرائيلية الذاهبة نحو الإمارات، حيث نقلت وكالة الأنباء السعوديّة الرسميّة ("واس") عن مصدر مسؤول في الهيئة العامة للطيران المدني، بأنه صدرت موافقة الهيئة على الطلب الوارد من الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتيّة، "والمتضمّن الرغبة في السماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة إلى دولة الإمارات والمغادرة منها إلى كلّ الدول".

وعلّق رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، على القرار السعوديّ بالقول "اختراق ضخم".

الأنكى من هذا والمؤلم أكثر أن المسؤولين السعوديين لا يتوقفون عن إعلان دعمهم للقضية الفلسطينية بعد كل خطوة داعمة يقومون بها تجاه العدو الاسرائيلي، ولا نعلم ما هو الدعم المقدّم للفلسطينيين بفتح اجواء السعودية للطائرات الاسرائيلية، وماذا قدمت المملكة حتى يخرج علينا وزير الخارجية السعوديّ، فيصل بن فرحان، ويقول إن مواقف بلاده "الثابتة" تجاه القضية الفلسطينية "لن تتغير بالسماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة لدولة الإمارات والمغادرة منها إلى كلّ الدول"، وأضاف أن بلاده "تقدّر جميع الجهود الرامية إلى تحقيق سلام عادل ودائم وفق مبادرة السلام العربية" دون أن يعلن صراحة عن موقف بلاده من التحالف الإماراتي – الإسرائيلي.

كلمات مفتاحية :

فلسطين القدس اسرائيل التطبيع بن سلمان الشرق الاوسط كوشنر الاماراتو بن زايد الكيان الاسرائيلي نتنياهو

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!