موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

هزيمة أمريكا الكبرى في حرب الاستخبارات السرية

السبت 18 ذی‌الحجه 1441
هزيمة أمريكا الكبرى في حرب الاستخبارات السرية

الوقت- في الأول من أغسطس عام 2020 ، أعلنت وزارة الأمن في الجمهورية الإسلامية الايرانية عن اعتقال زعيم جماعة إرهابية مقرها أمريكا ، وكشفت تقارير إضافية أن زعيم جماعة "تندر" الإرهابية (الجمعية الملكية) وقع بين يدي وزارة الاستخبارات خلال عملية معقدة ، حيث أعلن جمشيد شارمهد ، زعيم جماعة تندر الإرهابية ، التي قادت العمليات الأمريكية المسلحة والتخريبية في إيران ، على الفور في اعترافه الأول تفاصيل كثيرة عن خطط جماعته ، والتي كانت النقطة الرئيسة فيها دعم الأمريكي المباشر لهذه الجماعة.

في الواقع ، أصبح من الواضح مرة أخرى للعالم بأسره أن أمريكا هي الراعي الرئيس للإرهاب والجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم على مختلف المستويات ، ولكن النقطة المهمة لجميع المراقبين الأمنيين ، وبطبيعة الحال ، قادة البلدان المختلفة ، هي القدرة الاستخبارية الفائقة للجمهورية الإسلامية الايرانية ، في النفوذ الأمني ​​واحتواء الجماعات الإرهابية ، وفي الواقع ، ظهرت مرة اخرى قدرة الأمن والاستخبارات في طهران لجميع خصومها في جميع أنحاء العالم.

مجموعة تندر الإرهابية دائرة تابعة لطالبي السلطنة

تشكلت زمرة تندر الإرهابية في عام 2004 على يد شخص اسمه "فتح الله منوجهري" الملقب ب"فرود فولادوند" ، حيث أعلن هذا الشخص أن هدفه من تشكيل هذه المجموعة هو الإطاحة بالجمهورية الإسلامية في غضون عام واحد فقط ، كما ان القناة التلفزيونية المعارضة "Your TV" ، التي تعود إلى فولادوند ، هي المسؤولة عن الإعلان وبث مواقف هذه المجموعة.

اختفى زعيم هذه الزمرة الإرهابية عام 2006 ولا أحد يعرف مصيره بدقة، حيث تزعم ابنته الوحيدة أن والدها يعيش في الأراضي الفلسطينية المحتلة (إسرائيل) ، وبعد اختفاء فرود فولادوند ، تم تقديم شخص آخر يُدعى جمشيد شارمهد كقائد لهذه الزمرة، كما أعلنت هذه الزمرة الإرهابية مسؤوليتها المباشرة عن العديد من العمليات الإرهابية في إيران.

وقعت العملية الإرهابية الأولى لهذه الزمرة في إيران في 12 نيسان 2008 في مدينة شيراز ، حيث قامت عناصر إرهابية من هذه الزمرة بزرع قنبلة تزن 8 أرطال بين المعزين في ذكرى استشهاد الامام الحسين في مركز الوصال في شيراز ، ما أدّى إلى استشهاد 14 شخصًا وإصابة 2015 آخرين ، وفي عملية أخرى ، تم الكشف عن إرهابيين كانوا يقومون بمحاولة زرع قنبلة في فندق في العاصمة طهران من خلال انفجار وحريق موقعهم وقامت قوات الأمن باعتقالهم ، ووقعت العملية الإرهابية الثانية لهذه الزمرة في 20 حزيران 2009 في مرقد الإمام الخميني ، وبالطبع لم ينجح الانتحاري في ادخال العبوة الناسفة إلى مرقد الإمام الخميني (ع) وفجر القنبلة أمام أمانات الأحذية قبالة الحرم ، ما أدّى إلى إصابة 8 من المواطنين.

كما أنّ الانفجار الذي وقع أمام منزل إمام الجمعة نهاواند في 14 يناير عام 2009 هو عمل إرهابي آخر للرابطة الملكية كما شاركت هذه الزمرة في اغتيال العالم النووي الايراني الشهيد مسعود علي محمدي.

كما تابعت زمرة تندر الإرهابية العمليات الإرهابية الكيميائية والميكروبية في معرض طهران الدولي للكتاب والعمليات الإرهابية في القنصلية الروسية في رشّت بالاستعانة بأجهزة الاستخبارات الغربية ، لكنها لم تنجح في التواري من يقظة قوات الأمن ، وتشمل الخطط الإرهابية الفاشلة الأخرى لهذه الزمرة خطة لتفجير خزانات وخطوط نقل النفط في ميناء كناوه ، وتفجير مرقد السيدة معصومة (س) ومجلس الشورى الاسلامي ، حيث باءت جميع هذه الخطط بالفشل ولم يتم تنفيذها.

صمت الإنتربول ويقظة المؤسسات الأمنيّة الإيرانيّة

أظهر اعتقال زعيم جماعة تندر الإرهابية مرة أخرى أن الدول الغربية لديها تعريف متعدد الأوجه وبالطبع منفعي لحقوق الإنسان والإرهاب على نطاق عالمي ، وفي الواقع ، كان الإنتربول على دراية أن جمشيد شارمهد هو شخص إرهابي ، لكنهم لم يكشفوه او يتعرضوا له ، تماما مثل محمد رضا كلاهي صمدي الذي عاش في هولندا لمدة 30 عامًا تحت اسم مزيف ؛ والذي كان مرتكب الهجوم الإرهابي الذي وقع في 28 يوليو ، والذي عاش في هذا البلد بهوية زائفة وقتل في النهاية بشكل غامض.

ولكن على الرغم من الأذى الذي ترتكبه الدول الغربية وأمريكا، فقد كانت يقظة قوات الأمن الإيرانية دائمًا هي التي أحبطت خطط الإرهابيين التخريبية، والحقيقة هي أن هذه ليست أول عملية معقّدة لوزارة المخابرات في ضرب المعارضين، ففي وقت سابق من اعتقال عبد المالك ريغي، زعيم الجماعة الإرهابية "جند الله" ، وايضا اعتقال نيما زم ، مدير موقع "أمد نيوز" المعارض والإرهابي ، أظهرت الأجهزة الأمنية الإيرانية اشرافها وقدرتها الأمنية الفائقة على القبض على الأعداء.

وفي هذا الصدد، يعتقد وزير المخابرات الإيراني سيد محسن علوي أن أمريكا والكيان الصهيوني ارتكبوا خطأ في الاعتقاد بأن زعيم جماعة تندر الارهابية كان مصدر العمل ضد إيران، وأن اشراف الجنود المجهولين تسبب في ضربة أخيرة لهذه المجموعة في الوقت المناسب، فقد قام جمشيد شارمهد وجماعته بحوالي 27 عملاً إرهابياً، وتم إحباطها جميعاً بجهود يقظة ويقظة جنود إمام الزمان المجهولين ، وفي الواقع ، كان أكثر تيار إرهابي لطالبي السلطنة في الجمعية الملكية الإيرانية شارمهد ، مرتبطًا بتندر.

هزيمة المخابرات الأمريكية على يد إيران

على مدى العقود القليلة الماضية، استخدم الأمريكيون كل إجراء وخطة لضرب إيران محليًا ودوليًا ، فمن ناحية ، بذلت واشنطن كل ما في وسعها لفرض العقوبات والضغط على إيران ، ومن ناحية أخرى ، حاولت الأجهزة الأمنية الأمريكية خلق حالة من عدم الاستقرار وانعدام الأمن في إيران من خلال دعم الجماعات الإرهابية الإيرانية وغير الإيرانية.

واستكمالاً لهذا النهج ، دعمت وكالة المخابرات المركزية كل مؤسسة وجماعة تعارض الجمهورية الإسلامية الايرانية وقامت بدعمها عسكريا وماليا في مرات عديدة ، والآن بعد اعتقال زعيم زمرة تندر الإرهابية خلال عملية معقدة ، أظهرت وزارة المخابرات الإيرانية مرة أخرى أن الدول الغربية فشلت في المواجهة الأمنية ميدانياً مع إيران ، وعلى عكس ما يتم الإعلان عنه ، فايران هي التي تملك اليد العليا في المبارزة في هذا الصدد.

كلمات مفتاحية :

وزارة الأمن في الجمهورية الإسلامية الايرانية زعيم جماعة "تندر" الإرهابية اعتقال أمريكا

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)