موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات

ممثل حركة "أمل" في طهران: خطط الأعداء ضدّ المقاومة مصيرها الفشل وإسرائيل سوف تزول قريباً

الإثنين 6 ذی‌الحجه 1441
ممثل حركة "أمل" في طهران: خطط الأعداء ضدّ المقاومة مصيرها الفشل وإسرائيل سوف تزول قريباً

مواضيع ذات صلة

الكيان الإسرائيلي يكثّف من سياسة الهدم والتهجير.. ولا حلّ إلا بالمقاومة

الوقت- قال "صلاح فحص" ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران لوكاله "تسنيم إنترناشونال"، إن "الولايات المتحدة تلجأ الآن إلى فرض حرب اقتصادية قاسية ضد محور المقاومة، لكن يجب أن نقف ضدها ومواجهتها بكافة السُبل المتاحة، لأن تجربة الدول الإسلامية والعربية التي تعاونت مع تلك القوى الغربية لم يحصلوا على أي شيء سوى مضاعفة مشاكلهم الداخلية".

لبنان يواجه أسوأ وضع اقتصادي

في هذا الصدد، أشار ممثل حركة "أمل" اللبنانية "صلاح فحص" إلى أسباب تدهور الوضع الاقتصادي في لبنان، وقال: "إن الوضع الاقتصادي في لبنان منذ عدة أشهر قد وصل الى أسوء مراحله وهذا الامر له أسباب عدة، السبب الاول هو الضغوط التي تُمارس على لبنان من اجل اخضاعه واخضاع المقاومة للقرارات الامريكية والاسرائيلية ومن ضمنها العيش في وطن بديل وصفقة القرن التي صاغ بنودها الرئيس الامريكي". كما أشار ممثل حركة "أمل" اللبنانية إلى ذكرى انتصار محور المقاومة في حرب الـ33 يوم، حيث قال: "لذلك فنحن في احتفالات انتصارات المقاومة وانتصارات لبنان على اسرائيل واحتفالات الـ 33 يوماً نقول دائماً إننا نبارك للشعب اللبناني والشعب الايراني والامة الاسلامية والامة العربية ولجميع الشعوب الحرة في العالم هذا الانتصار الكبير والذي تم فيه هزم الجيش الذي لا يقهر."

واضاف، "لذلك فان هذه الحرب وبعد جميع الحروب التي جرت في المنطقة ابتداءً من الحرب على المقاومة عام 2006 وصولاً الى الحرب على سوريا سنة 2011 وحصار ايران الآن، فكل هذا ما هو الا دليل على خط المقاومة الذي يبدأ من فلسطين ولبنان وينتهي في إيران، لذلك نحن نعتقد بان هذه الحرب التي تشن علينا هي حرب اقتصادية صعبة جداً ولكن يجب علينا ان نكون قادرين على سياقة وادارة المواقف لكي نعبر من هذه الحرب بانتصار كما انتصرنا دائماً وسابقاً على أعدائنا وأعداء المقاومة."

مؤامرة الأعداء لإضعاف المقاومة لن تنجح

اعتبر ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران "صلاح فحص" جذور مشاكل لبنان "خارجية"، قائلا، ان "ما يجري اليوم في لبنان قسم كبير منه خارجي وهو عبارة عن محاولة لتركيع المقاومة، لكي تصبح هذه المقاومة ضعيفة جداً، ولكن هذا لن يحصل بعون الله تعالى وبعون الشعب اللبناني وقدراته فلن تصل المؤامرات لأهدافها، حيث ان اسرائيل فشلت في ضرب المقاومة في لبنان اولاً، حيث أنها بدأت في ضرب المقاومة في لبنان سنة 2006 ولم تستطع، وهزمت من خلال المقاومة بعدها لقطع أواصل المقاومة مع ايران عبر سوريا فقامت بمحاولة ضرب سوريا داخلياً من خلال أياد داعش والنصرة وغيرها من الجماعات التكفيرية لكي يقضوا على النظام السوري وقد كان من المقرر ان يتم القضاء على النظام السوري خلال أسبوعين وحتى الان فنحن نرى ان النظام السوري أصبح أقوى بكثير بدعم وقوة الجمهورية الاسلامية الايرانية والمقاومة".

كما أكد "فحص" قائلا، "من هنا رأت إسرائيل وأمريكا انها لن تستطيع قطع وصال المقاومة فقالت لنفسها لما لا نأتي الى الرأس وهذا الرأس هو ايران التي تعد المساعد والداعم الاول للمقاومة والمقاومين في العالم، وحينما نخضع ايران تصبح المقاومة كلها في يدنا لذلك هناك حملة شنيعة تشن على ايران اقتصادياً وغير اقتصادياً، ولكن بحمد الله لن يفلحوا في ذلك، فإيران قادرة دائماً على الصمود فهم الان يقومون بحرب اقتصادية ولكن هذه الحرب لن تنفع بقوة وعزم الشعب الايراني لأن إيران أثبتت جدارتها في الحروب والتصدي للعقوبات، فهي ازدادت قوة وثبات بعد الحروب والعقوبات، ومن هنا فنحن نعتقد أننا أمام حرب كبيرة جدا وعلينا ان نتحملها لذلك يجب الصمود في وجه هذه الحرب حتى يهزم العدو".

لن تكون الحرب الاقتصادية ضد إيران مثمرة

أشار ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران، "صلاح فحص" إلى العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة مؤخرا على إيران، حيث قال: "إنهم يشنون الآن حربا اقتصادية ضد إيران، لكن هذه الحرب لن تكون مفيدة بفضل قوة وإرادة الشعب الإيراني، لأن إيران أثبتت خلال السنوات الماضية بأنها تمتلك قوة ومهارة عالية لإدارة اوضاعها الاقتصادية للتغلب على تلك العقوبات، مما يعني أنها زادت من قوتها بعد حرب الثمان سنوات والعقوبات التي فرضتها الإدارة الامريكية عليها خلال السنوات الماضية، لذلك نصل إلى استنتاج مفاده أننا نواجه الآن حربًا كبيرة يجب أن نتحملها ويجب أن نتصدى لها حتى نهزم عدونا".

وعلى صعيد متصل، أشار "فحص"، إلى وجود وجهات نظر مختلفة في لبنان تجاه الولايات المتحدة، حيث قال: "في لبنان هناك معارضة وهناك تأييد، هناك طرف يؤيد امريكا وهناك طرف آخر ضد امريكا وهو المقاومة، هناك قسمان في لبنان ونحن نسعى دائماً كحركة امل الى ايجاد صيغة مشتركة لثبات هذه المقاومة ولبقاء هذه المقاومة قوية ونعمل دائماً من اجل العبور من هذه المحنة في لبنان اقتصادياً بشتى الوسائل والطرق ولكن الضغوط علينا كبيرة والضغوط على الشعب اللبناني كبيرة جداً ونأمل في القريب العاجل ان تستطيع الدولة اللبنانية القيام بعدة اجراءات لدحر هذه المؤامرة، حيث ان الضغوط على هذه الدولة كبيرة جدا من المعارضين في الداخل والخارج والاجانب الذين يسعون دائما الى اخضاع هذه الدولة واخضاع المقاومة بشتى الوسائل ومن هذه الوسائل عدم مساعدة لبنان من خلال صندوق النقد الدولي وعدم مساعدة لبنان من خلال الهبات التي تقدم، يعني هم يقولون لنا اما تموتوا او تموتوا، فلا يجب علينا ان نذهب الى الصين ولا يجب علينا ان نذهب الى ايران ولا يجب علينا ان نذهب الى الشرق ابداً، يجب ان نبقى معهم لكن دون اي مساعدة ودون اي امكانات ويجب علينا ان نفعل ذلك.

الولايات المتحدة تسعى إلى حذف المقاومة اللبنانية من المشهد السياسي اللبناني

أعرب ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران، أن الهدف النهائي للأمريكيين من العقوبات الاقتصادية التي فرضتها مؤخرا على لبنان، هو حذف المقاومة من المشهد السياسي اللبناني وقال : "نحن نقول دائما انه يجب ايجاد شتى الطرق للوصول الى رفع هذه الحرب الاقتصادية عنا، وكما تعلمون ان امريكا منعت امور كثيرة عن لبنان، وهي تسعى دائماً للضغط الشديد على لبنان وعلى الحكومة اللبنانية من اجل اخراج المقاومة من الخط السياسي لهذه الحكومة ومن اجل اخراج المقاومة بشكل كامل من العيش السياسي والحركة السياسية اللبنانية، لذلك نحن نقول دائما ان المقاومة موجودة ولن تأبه لهذه الضغوطات ابداً ويجب علينا مكافحة هذه الضغوطات ويجب علينا الذهاب شرقاً والذهاب الى اي مكان نستطيع من خلاله ايجاد القدرات والمساعدات اللازمة للنهوض بلبنان ولإيقاف هذه الازمة الاقتصادية الكبيرة."

وتطرق ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران، إلى الاوضاع الوخيمة التي تسبب بها تفشي فيروس "كورونا" في البلاد، حيث قال: "إن ما زاد الطين بلّة هو الاوضاع الناجمة عن تفشي فيروس كورونا والذي صاحبه أيضا مشكلات اقتصادية كبرى والتي ما زالت مستمرة منذ اربعة اشهر الى اليوم وتقض مضاجع اللبنانيين وتقض مضاجع العالم بأسره، حيث ان هذا الفيروس اثر اقتصادياً بشكل كبير، فمنع الاعمال والسفر والتحركات، الامر الذي زاد من عمق الازمة الاقتصادية اللبنانية، لذلك فنحن نعتقد انه يجب علينا ان نقف امام جميع هذه المشكلات بوعي وبتخطيط مسبق وبخطوات مدروسة مسبقاً لكي نصل الى بر الامان".

وأكد "فحص" على أن اللبنانيين يعتقدون دائما بان امريكا لن تساعدهم ابدا طالما هم ضد اسرائيل وضد العدو الاسرائيلي وقال: "تأكدوا يقيناً انه حتى لو أصبحنا مع العدو الاسرائيلي لن يساعدونا ويجب علينا ان نبقى محرومين مستضعفين لأنه اذا أصبحنا أقوياء فلن يبقوا هم، لذلك حتى ولو مضينا للعدو الاسرائيلي ومضينا لأمريكا فسوف نصبح أسوء مما كنا عليه، والتجربة ثابتة فنحن نرى الكثير من البلدان الاسلامية والعربية التي اتفقت مع اسرائيل وقامت بعقد مؤتمرات صلح مع اسرائيل ماذا حل بها".

يجب علينا التضحية والوقوف في وجه الهجوم الأمريكي الواسع على لبنان

أعرب ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران "صلاح فحص"، على الرغم من توقيع الحكومة اللبنانية على بعض الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني، إلا أننا نرى أن الفقر زاد بنسب عالية جداً وتفشت البطالة بشكل كبير وزاد الوضع الاقتصادي تردي، لهذا فإننا لن نقبل أن تقوم المقاومة اللبنانية بعمل اتفاقات صلح مع اسرائيل لأن هذه هي اتفاقات ذل مع اسرائيل، ولأنه أن تموت مرفوع الرأس خير لك من ان تموت ذليلاً، لذلك نحن دائماً نقول بان الهجمة علينا كبيرة، ويجب علينا ان نقف بوجه هذه الهجمة مهما كلف الامر.

وأشار "فحص" إلى أنه يوجد الكثيرين ممن يريدون القضاء على المقاومة وعلى "حزب الله" وعلى حركة "أمل"، حيث قال: "إن كل هؤلاء لن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم الخبيثة، لأن المقاومة قوية جداً بوحدتها وتعاونها، ولهذا فلن يستطيع الاعداء الوصول الى ما يسعون اليه".

"حزب الله" اللبناني وحركة "أمل" اللبنانية على اتصال دائم

أعلن ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران عن وجود تنسيق واتصالات مباشرة بين حركة "أمل" و"حزب الله" لحل مشكلات البلاد، وقال: "نحن حركة امل وحزب الله على تواصل دائم ومشترك في كل المجالات وفي كل الامور ونحن دائماً على تواصل يومي وبشكل كبير لمتابعة كل ما يجري في لبنان بصغيره وكبيره وعلى مستوى المنطقة، وكما انتصرنا في حرب الـ 33 يوماً سوف ننتصر في الامور الاقتصادية والحرب الاقتصادية وفي اي حرب قد يشنها العدوان الاسرائيلي. ونحن نعتقد أن أي حرب تشنها أمريكا هي قطعاً بهدف حماية اسرائيل والعدو الصهيوني، فإسرائيل دائماً تسعى لإقامة دولة يهودية لها وتريد اضعاف وتقسيم المنطقة الى مذاهب وطوائف ودويلات صغيرة حتى تستطيع القول اننا نريد لليهود دولة يهودية، هذه الدولة على غرار الدول المجاورة مسيحية، شيعية، درزية، سنية وهذا هدف اسرائيل الاول لإخراج كل الفلسطينيين غير اليهود من فلسطين المحتلة".

كما أكد ممثل حركة "أمل" اللبنانية في طهران على أن جميع المؤامرات التي يحيكها الاعداء لمحور المقاومة سوف يكون مصيرها الفشل، حيث قال: "إن الإسرائيليين يبذلون الكثير من الجهود لاقامة دولتهم اليهودية التي يحلمون بها وهذا ما لن يتحقق بإذنه تعالى بجهد الخط المقاوم من لبنان الى ايران، ومهما كبرت الازمة سوف تفرج انشاء الله وسوف تحل بوعي قياداتنا ومسؤوليتهم تجاه المخاطر الموجودة في المنطقة. نحن نامل دائماً بما قاله الله عز وجل (واصبروا ان الله مع الصابرين)، لذلك نحن دائما نقول اننا قادرون على هزم العدو بمختلف الحروب مهما كانت انواعها واشكالها بما في ذلك العسكرية ام الاجتماعية او الاقتصادية، فإننا سوف نقف في وجههم واننا كما قال الامام الصدر، (ان اسرائيل شر مطلق)، وكما قال الامام الخميني (قدس سره) اسرائيل غدة سرطانية يجب ان تزال من هذه المنطقة وبإذن الله هي سوف تزيل نفسها وتقضي على نفسها بنفسها والتاريخ أثبت ذلك، وان غداً لناظره لقريب".

كلمات مفتاحية :

ممثل حركة أمل محور المقاومة هزائم الاحتلال الصهيوني نهاية عقوبات واشنطن

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!