موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لبنان المنكوب.. شرقاً أم غرباً؟

الأحد 14 ذی‌القعده‏ 1441
لبنان المنكوب.. شرقاً أم غرباً؟

الوقت- لم تعد عروس الشرق قادرة على الحفاظ على ثوبها الأبيض، حتى وإن ارتدت هذا الثوب هل سيكون هناك حضور؟، الجميع حزين على لبنان وما آلت إليه الأمور هناك، ورغم أن البعض يتعاطى مع أزمة لبنان بشكل ساخر إلا أنه موجوع ومتأزم مما يحصل لدولته، فلم يعد لبنان قادراً على تحمل المزيد من الضغوط الاقتصادية التي أوصلته إلى حافة الانفجار، وأكثر ما يجعل الأمور تزداد سوءاً هو الانقسام الطاغي على الجو السياسي في لبنان، وحالياً وصلت الأمور إلى مكان خطير جداً وعلى جميع اللبنانيين وضع الخلافات جانباً للخروج من هذه الأزمة التي قوضت مكانة لبنان ووضعته على حافة الافلاس.

الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب تحاول قدر المستطاع انقاذ الموقف وتقديم مقترحات للخروج من الأزمة ولكن هناك من يضع عصي في الدولايب لإبقاء الأزمة على ما هي عليه، ويقترح دياب الاتجاه شرقاً لإيجاد حل لما يحصل بعد أن تكالبت الاولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل وحتى الأوربيين وبعض الدول الخليجية على لبنان لارضاخه بالقوة للمشروع الغربي واخراجه عن قراره المستقل، ولا تزال الأمور عالقة في الوقت الراهن بين من هم مع التوجه شرقاً ومن هم ضد هذا التوجه ويفضلون رفع العلم الأمريكي أمام السفارة الامريكية في بيروت للتبريك لها بعيد استقلالها، ماذا عن استقلال لبنان وهل حقاً واشنطن تريد أن يكون لبنان مستقلاً، أمثلة العراق وليبيا وافغانستان وعشرات الدول الاخرى دليل على ذلك.

اللبنانييون لم يعد بإمكانهم الاستمرار في هذا الوضع الاقتصادي المتدهور، فالناس بدأت تتضور جوعاً ولم يعد بإمكانهم الذهاب للمشافي للمعالجة ولا حتى دفع اقساط المدارس لأولادهم، فلا حل في الافق ولا شيء واضح ولا احد يعلم إلى اين سيتجه لبنان، ولكن المؤكد أن الفقر بدأ يضرب أطنابه في لبنان فالفقير ازداد فقرا والطبقة المتوسطة بدأت تزول بعد أن ارتفعت الاسعار بشكل جنوني ولم يعد بإمكان أبناء هذه الطبقة حتى استرداد أموالهم من البنوك.

الشيطان الأكبر

اذا بحثت عما يحصل في لبنان عليك أن تاقب نشاط السفارة الامريكية في عوكر لتتأكد من الجاني الحقيقي، لا نقول هنا أن واشنطن فقط هي السبب هناك أسباب أخرى تتعلق بالاخلاس والفسلد والسرقة وعدم وجود رأي موحد في لبنان، ولكن الولايات المتحدة استغلت هذا الضعف لتخترق لبنان وتمارس عليه أكبر ضغط ممكن لارضاخه بالقوة، وما فرض قانون قيصر على سوريا الا دليل بسيط على ذلك، فالحصار والعزل الذي تفرضه أميركا على ايران وسوريا حاليّاً يفوقان الحصار الأممي الذي فُرض على العراق في التسعينيات، فهذه الآليات قد تطوّرت وجعلتها واشنطن أداةً للحرب المستمرّة. أمّا في بلدٍ هشٍّ يعتاش على تدفّق الدولار مثل لبنان، فإنّه لا يحتاج الى عقوبات، يكفي أن تقاطعه اميركا وحلفاؤها حتى يدخل دائرة الانهيار. المسألة ليست "خياراً" بين شرقٍ وغرب، المسألة هي أنّ "الغرب" قد أوصلك الى هنا، وهو لن ينتشلك. أميركا قد أعلنت الحرب وحزبها في لبنان اصطفّ في المتاريس خلف سفيرته. وإن كنت تعتمد على أنّنا سنستمرّ الى الأبد هكذا: بلدٌ فيه مقاومة وسلاح موجّه ضدّ اسرائيل، وأميركا "تتسامح" معك وتتركك في المنطقة الرّماديّة وتستثنيك، فنحن آسفون. لقد وقع المقدّر. ووصلنا - هنا ايضاً - الى نهاية الطّريق وعليك أن تختار.
نحن في عهد ترامب، واميركا لا مشكلة لديها في أن يجوع لبنان ويحترق (حلفاؤها قبل أعدائها) إن كان ذلك سيضعف المقاومة. وإن كان يخيفك ما تفعله اميركا بخصومها، ففكّر بما تفعله بحلفائها في بلادنا حين تحارب بهم وتضحّي بهم وتدفعهم الى الأتون، وتصريحات وليد جنبلاط - يقول العارفون - هي مؤشّرٌ دقيق عن شعور حلفاء الغرب تجاه راعيهم واطمئنانهم لما يحضّر لهم. في هونغ كونغ تكافىء واشنطن جماعتها عبر تهميش مدينتهم ومعاقبتها، وفي العراق تدفع الكاظمي لاصطدامٍ انتحاري مع المقاومة، وتخيّره بين التعاون أو الانسحاب من العراق (أوقفت اميركا، على ما يبدو، دعمها الفني لطائرات اف-16 العراقية). وفي لبنان، لن يكون الحال مختلفاً.

موقف الحكومة

حسان دياب ألقى خطابا أمس في مجلس الوزراء ركز فيه على خيار "المواجهة" وعدم الاستسلام، وفضل الاتجاه شرقا للخروج من الازمة، وتحدّث عن الانهيار الذي تقف خلفه جهات محلية وخارجية. وتحدّث عن أدوات خارجية لا يهمّها إلا دفتر حسابات المصالح الشخصية المغلّفة بحسابات سياسية وطائفية.
كرر دياب اتهام (هم) بلعب لعبة رفع سعر الدولار الأميركي، والمضاربة على الليرة اللبنانية، ومحاولة تعطيل إجراءات الحكومة لمعالجة ارتفاع سعر الدولار، وتعطيل فتح الاعتمادات للفيول والمازوت والدواء والطحين، ليقطعوا الكهرباء عن اللبنانيين ويجوّعوهم ويتركوهم يموتون من دون أدوية. وفوق ذلك، يتحدثون عن حرصهم على لبنان ومساعدة الشعب اللبناني».

وصلت رسائله إلى السفيرين الأميركي والسعودي، إذ أشار إلى ممارسات دبلوماسية فيها خروقات كبيرة للأعراف الدولية، والدبلوماسية، معتبراً أن هذا السلوك تجاوز كل مألوف بالعلاقات الأخوية أو الدبلوماسية. والأخطر من ذلك، بعض الممارسات أصبحت فاقعة في التدخل بشؤون لبنان، وحصلت اجتماعات سرية وعلنية، ورسائل بالحبر السري ورسائل بالشيفرة ورسائل بالـ"واتس آب"، ومخططات، وأمر عمليات بقطع الطرقات وافتعال المشاكل".
زبدة الكلام "نحن أمّ الصبي. هذا البلد بلدنا. وهذا الشعب شعبنا. والناس أهلنا وناسنا. نحن حرصاء على علاقات الأخوّة والصداقة. لكن بالتأكيد، لدينا خيارات عديدة، وأوراق كثيرة نكتب عليها رسائلنا، وليس بالشيفرة. رسائلنا نكتبها بحبر واضح وبلغة مبسطة وصريحة. لن نقبل أن يكون البلد والشعب اللبناني صندوق بريد داخلي لمصالح ومفاوضات وتصفية حسابات خارجية".
مصادر حكومية أوضحت أن كلام دياب حسم مسألة تخلّيه عن الحذر في مقاربة كل الخيارات المتاحة لمساعدة لبنان. الخطوة الأولى كانت في استقباله السفير الصيني، بحضور وزراء البيئة والصناعة والأشغال والنقل والسياحة والطاقة. بحسب المعلومات، فتحت كل الملفات المتعلقة بمجالات التعاون، ولا سيما في المشاريع التي يهمّ الشركات الصينية الاستثمار فيها، أي سكة القطار الساحلي، ونفق بيروت رياق، ومعامل الكهرباء. وتم الاتفاق على آليات تنسيق وتواصل. الرسالة الأبلغ كانت في تكليف وزير الصناعة عماد حب الله متابعة الاتصالات بشأن الملف المتعلق بإمكانيات التعاون. مصادر مقربة من رئاسة الحكومة أكدت أنه لم يعد جائزاً تضييق الخيارات أمام لبنان لأسباب سياسية. الصين كما غيرها من الدول مرحّب بها للاستثمار في لبنان، والمنافسة ستكون متاحة أمام الجميع.
الانفتاح على الشرق يتمثل اليوم أيضاً بزيارة وفد وزاري عراقي للبنان، حيث يتوقع أن يلتقي رئيس الحكومة لمناقشة سبل التبادل التجاري، بحيث يؤمن العراق الفيول للبنان، مقابل استيراد منتجات زراعية وصناعية لبنانية.

كلمات مفتاحية :

لبنان فلسطين سوريا حزب الله المقاومة اسرائيل عوكر الولايات المتحدة اقتصاد حسان دياب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)