موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

موقع اخباري أمريكي؛ السلوك الوحشي والعنصري للشرطة الأمريكية له جذور صهيونية

الإثنين 16 شوال 1441
موقع اخباري أمريكي؛ السلوك الوحشي والعنصري للشرطة الأمريكية له جذور صهيونية

مواضيع ذات صلة

فيينا: عشرات الآلاف يتضاهرون ضد العنصرية في أميركا

الوقت- ذكر موقع "مينت برس" الاخباري الأمريكي في بيان نشره قبل عدة أيام، أن العنصرية والعنف المناهض لألوان بشرة الناس في الولايات المتحدة ليستا جديدتا بأي حال من الأحوال. في الواقع، كانت الولايات المتحدة ، التي تطلق على نفسها اسم "أرض الحرية"، دائمًا دولة عنصرية، حيث قامت هذه الدولة على الإبادة الجماعية للسكان الأصليين وعلى أجساد العبيد الأفارقة. لقد ارتكبت الولايات المتحدة أبشع جرائم الحرب في تاريخ البشرية، بما في ذلك الإبادة الجماعية، واستخدام الأسلحة النووية، وتدمير الديمقراطيات، ودعم الدكتاتوريين القتلة في جميع أنحاء العالم. إن قائمة هذه الجرائم في الولايات المتحدة بدأت منذ تأسيسها ولا تزال حتى يومنا هذا. وكتب هذا الموقع الأمريكي، "إسرائيل التي قامت تاريخيا على الإبادة الجماعية والعنصرية، شنت حربا وحشية منذ ما يقرب من مائة عام للتخلص من سكان فلسطين الأصليين وإعطاء أراضيهم للمستعمرين اليهود. لذلك، ليس من المستغرب وجود علاقات جيدة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

نفوذ صهيوني واسع في "تاروبود" بالولايات المتحدة الأمريكية

ذكر كاتب هذا التقرير، أن إسرائيل والمنظمات الصهيونية المختلفة لها تأثير كبير في مجالات لا حصر لها في الولايات المتحدة. ولقد عمل الاتحاد اليهودي واتحاد مناهضة التشهير و"إيباك"، في 50 ولاية أمريكية وتدخلت في جميع جوانب حياة الشعب الأمريكي منذ عدة عقود لتحقيق مصالح إسرائيل. كما تتدخل هذه المنظمات في الانتخابات الأمريكية من خلال الحملات الانتخابية بين المرشحين المؤيدين لإسرائيل. وفي الحالات التي يكون فيها المتهمون عربًا أو مسلمين، تعمل هذه المنظمات بجد للتأثير على قرار المحكمة. كما أنها تمول الجهود لتحرير وإعادة كتابة الكتب المدرسية لتصوير الشرق الأوسط كما تشاء "تل أبيب".

التشابه بين سلوك الشرطة الأمريكية وسلوك الجيش الصهيوني في فلسطين

وحول هذا السياق، اضاف كاتب هذا التقرير، "مع انتشار شريط الفيديو الذي وثق عملية قيام ضابط شرطة من ولاية مينيسوتا بخنق جورج فلويد بوحشية، يتذكر الكثير من الناس وأنا من بينهم فلسطين المحتلة. كان من الممكن أن يكون ضابط الشرطة الذي جثى بركبته على عنق جورج فلويد جنديًا إسرائيليًا يقوم بخنق شاب فلسطيني على الارض. كيف جلس هذا الضابط الأمريكي ووضع ركبته على عنق فلويد، متجاهلاً كلماته التي ظل يقولها إنه لا يستطيع التنفس، متجاهلاً مناشدات فلويد، ومتجاهلاً حقيقة أن الرجل تحت ركبته يختنق ببطء. إن كل هذه الامور تشير جميعها إلى أن ضابط شرطة كان صيادًا وأن جورج فلويد كان الضحية". ولفت كاتب هذا التقرير، إلى أن هذه الامور التي تحدث في الولايات المتحدة، تحدث أيضا في فلسطين المحتلة وهذه التشابهات ليست مصادفة على الإطلاق، وقد تكون نتيجة لما يعرف بـ "التبادل القاتل": التعاون بين دولتين عنصريتين تقومان بإعدام السود والسمر وتشاهدهما يموتان ببطء وبألم.

تدريب الضباط والجنود الأمريكيين في الأراضي المحتلة

ذكر كاتب هذا التقرير أن إسرائيل مخطئة في زعمها أنها ديمقراطية ولذلك فإنها الان تواجه تهديدات مستمرة. والواقع يقول أن إسرائيل دولة عنصرية ، وجهازها الأمني ​​وحشي، على عكس جميع ادعاءاتها، وذلك لأنها قامت ولا تزال تقوم بقتل أبناء الشعب الفلسطيني بدم بارد. كما أنها تقوم بجمع العديد من وفود وكالات تطبيق القانون الأمريكية مع الجيش والاستخبارات ووكالات الشرطة الإسرائيلية خلال دورات تدريبية في تل أبيب وخلال تلك الدورات يتعلم الجنود الأمريكيين مفاهيم العنصرية والكراهية.

وعقب وقوع هجمات الـ11 سبتمبر 2001، سافر ممثلو وكالات تطبيق القانون في الولايات المتحدة إلى إسرائيل وبقوا فيها بضعة أشهر للمشاركة في الدورة التدريبية الرسمية الأولى. وكان الهدف من هذه الدورة هو التعرف على ما يسمى "بخبرة" إسرائيل فيما يعرف بمكافحة الإرهاب وهنا تجدر الإشارة إلى أن مصطلح مكافحة الإرهاب هو في الواقع تغيير جيد للأساليب العنيفة المستخدمة لإخضاع المضطهدين.

ووفقًا للقائمين على برنامج "التبادل القاتل"، فقد ضم الوفد الأول رؤساء ونواب رؤساء الشرطة من كاليفورنيا وتكساس وماريلاند وفلوريدا ونيويورك وضم الوفد أيضًا ضباطًا من إفريقيا ووكالة المخابرات المركزية، وضباطًا مستقبليين من وزارة الهجرة والجمارك الأمريكية، ومديري إدارة النقل في شرطة مدينة نيويورك. ومن بين رعاة هذا البرنامج، كان صندوق اتحاد مناهضة التشهير ووكالة الأمن القومي اليهودي في المقدمة. وتدعي النقابة المناهضة للتشهير أنها تقاتل معاداة السامية ضد اليهود، لكنها في الواقع تسعى إلى تشويه سمعة العرب والمسلمين. كما يزعم المعهد القومي اليهودي للأمن القومي أنه يريد "تثقيف أعضاء الكونجرس وصنّاع القرار في الجيش والأمن القومي بشأن الدفاع عن أمريكا ومصالحها الاستراتيجية". إن أساس هذه المصالح، وفقًا للمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي، هو "تعاون أمني قوي بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

العديد من أوجه التشابه بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة في العنصرية المنظمة

كشف كاتب هذا التقرير، أن أحد أوجه التشابه العديدة بين إسرائيل والولايات المتحدة، هو ميلها نحو العنصرية المنظمة. ولقد أنشأت إسرائيل منذ بداية ظهورها حكومة عنصرية في أراضي فلسطين المحتلة، وتمت مقاضاة المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون في إسرائيل بشكل ممنهج. وهذا يعني أن الوقوف في وجه الشرطة الإسرائيلية سيؤدي في نهاية المطاف إلى "استخدام القوة القصوى والقاتلة في كثير من الأحيان دون التوجه إلى أي عواقب".

ومثل الولايات المتحدة، حيث يشكل السود غالبية السجناء، فإن المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي المحتلة لديهم معدل مرتفع من السجون الإسرائيلية. ولقد أفاد تقرير نُشر على الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "ماكوميت"، أن المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون في إسرائيل يشكلون 20 في المائة من إجمالي سكان إسرائيل وأكثر من 40 في المائة من نزلاء السجون. وفقًا لهذا الموقع الإلكتروني، فإن ربع اليهود فقط في السجون الإسرائيلية هم من اليهود، و 13 بالمائة فقط هم من المراهقين اليهود.

الكيان الصهيوني يقوم بتدريس طرق مراقبة وسائل الإعلام للمؤسسات الأمريكية

كشف كاتب هذا التقرير، أن التدريبات التي تقدمها إسرائيل تشمل أيضًا أساليب السيطرة على وسائل الإعلام. ولقد قال أفراد إنفاذ القانون المدربون: "لقد تعلموا كيفية التدخل وكيفية إدارة وسائل الإعلام للتعتيم على العنف الذي تمارسه القوات المسلحة والشرطة على المواطنين". وتشمل هذه الأساليب التي دربتها إسرائيل، كيفية استخدام وسائل الإعلام كذراع للحكومة و "إعادة تعريف كيفية التستر على عنف الدولة". الجدير بالذكر أن الحكومة الإسرائيلية تستخدم مكتب الرقابة العسكرية للسيطرة على التقارير التي تفضح استخدام الشرطة الإسرائيلية للقوة. كما تراجع الحكومة الإسرائيلية جميع الكتب والمواد الأخرى قبل إتاحتها للجمهور. ومكتب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، الذي له تأثير أيضًا على الصحفيين الإسرائيليين، يعمل في الواقع كمكتب العلاقات العامة في إسرائيل، للحد وتنظيم تغطية وتعتيم محلي لما يعتبره "مسائل أمنية".

تشابه السود الأمريكيين مع العرب الفلسطينيين

ويخلص كاتب هذا التقرير إلى أن "المواجهات العنيفة التي تعيش فيها المجتمعات السوداء في الولايات المتحدة، دفعت الكثير من الناس إلى مقارنة السود الأمريكيين بالفلسطينيين. وقد خلق هذا شعوراً بالتضامن بين الحركات الاجتماعية في الولايات المتحدة والفلسطينيين من أجل تحقيق العدالة والحرية. ويزداد هذا التضامن قوة يومًا بعد يوم، ويمكن أن يغير هذا التضامن، الرأي العام الأمريكي تمامًا بشأن هذه القضية. وسوف يتوجب على الحكومة الأمريكية إنهاء العنف للحفاظ على الأمن. ونأمل أن تستجيب الحكومات المحلية في جميع أنحاء البلاد لمطالب شعب فلسطين والولايات المتحدة وتساعد في خلق عالم مليء بالأمن الحقيقي، حيث يمكننا جميعًا العيش بكرامة".

كلمات مفتاحية :

عنصرية وحشية تل أبيب تدريب أمريكية سود فلسطينيين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)